امرأة تضع مولودها وهي ميتة دماغياً


"نحن الآن في وداع أقوي وأعظم امرأة التقيت بها في حياتي"؛ ودعها زوجها بتلك الكلمات المقتضبة. فقد لقيت زوجته مصرعها ولكن ابنها الوليد في حاله جيدة الآن في إحدى مراكز الرعايه الصحيه لحديثي الولادة في بريطانيا.

امرأة تضع مولودها وهي ميتة دماغياً - الدواء العربي

الزوج الآن مشاعره مشتتة بين الفرحة بابنه الذي لايبلغ من العمر ساعات والحزن علي زوجته التي لقيت مصرعها مباشره بعد قدوم جنينها.

وضع الاطباء الأم تحت جهاز التنفس الصناعي من اجل إكمال نمو الابن المنتظر داخل رحمها. وتم ولادة الطفلة مبتسراً (أي قبل نموه بشكل كامل) وهو الآن يحتاج لرعايه لمده 8 أسابيع في في المستشفي.

ماهي تفاصيل القصة؟

معاناه عائله روبين بينسون بدأت في ليلة الكريسماس عندما شعرت الأم الحامل بصداع لا يُطاق فأرسلت زوجها لإحضار مسكن قوي لها.


عندما أحضر زوجها الدواء كانت فاقدة الوعي ولكن لازالت تتنفس. ذهب بها الزوج الي المستشفي ليكتشف الأطباء أنها تعاني من نزيف دماغي إضافة إلى سكتة دماغية.وافق أعضاء الأسرة و الأطباء على الحفاظ على صحة الأم عن طريق وضعها علي جهاز التنفس الصناعي حتى يتمكنوا من توليد الطفل عن طريق العملية القيصرية . وكان الطفل ينمو بداخلها بشكل طبيعي , لتلقي الأم مصرعها بعد قدوم ابنها مباشرة.

وقال الزوج ديلان بنسون أنه يشعر بالامتنان للدعم الذي لقيه من المتابعين للقصه التي هزت أنحاء المملكة المتحدة؛ فيقول :  "أنا ممتن جداً لذلك الدعم الذي لقيته وساعدني على تحمل ما جرى خلال الأسابيع الماضيه".

لقيت تلك القصة دعماً لا يُصدق فتم إعداد صندوق للتبرع للطفل الذي ولد من رحم والدته المتوفية دماغياً. وبعد أن كان بالصندوق 36 ألف دولار أمريكي وصل خلال فترة قصيرة جداً إلى 150 ألف دولار. وستذهب كل تلك الأمول للرعايه الصحيه والسكن والغذاء والنقل وأيضاً تعليم الطفل.