العلم الحديث يتوصل إلى رئتين مصنوعتين معمليَّاً

للمرة الأولى في تاريخ الطب، استطاع العلماء تخليق رئتي الإنسان في المختبر في تجارب أولية على ذالك وسوف تكون متاحة للمرضى بعد عدة سنوات.

وقال جوان نيكولز الباحث في جامعة تكساس " كان الأمر بمثابة خيال علمي، والآن نسير على طريق جعله حقيقة علمية".


العلم الحديث يتوصل إلى رئتين مصنوعتين معمليَّاً- الدواء العربي

وإذا نجحت هذه التجربة – وهناك أمل كبير في ذلك – فإنها ستساعد أكثر من 1600 شخص ينتظرون عمليات زرع الرئة.

وقد صارت الآن الرئة واحدة من أجزاء الجسم التي يتم تخليقها في المختبر بعد تجارب سابقة نجحت في تخليق القصبات الهوائية والكبد. ويقول ستيفين بادياكل نائب مدير معهد مكجوان للطب بجامعة بيتسبرج أن هندسة تصنيع الأعضاء الجديدة ستكون حلاً بديلاً عن التبرع بالأعضاء.


والرئتين الذين تم تصنيعهم في المختبر يشبهان لحد كبير الرئتين الطبيعيتين للإنسان، لكنهما أقل كثافة وليونة. ويُعتقد أنه بعد 12 عاماً سيكون من الممكن استخدام الرئتين لعمليات الزرع.

ولن يتم تجربة تلك التقنية على البشر إلا بعد تجربتها على الخنازير أولاً وحيوانات تجارب أخرى.