لا تدعي الدورة الشهرية تفسد حياتك

سنة الله في خلقه أن تحيض المرأة كل شهر أياماً معدودة، وفي تلك الأيام تتعرض النساء لاضطرابات جسدية ونفسية قد تؤثر بالسلب على حياتهن بالكامل، إذا كنت تشعرين أن أيام الدورة الشهرية هي الاسوأ على الإطلاق، وأن عملك وأسرتك وكافة نواحي حياتك تتأثر بهذا الضيق والألم الذي تشعرين به خلال فترة الدورة الشهرية .. فربما تفيدك النصائح التالية للتغلب على أعراض الدورة الشهرية.

لا تدعي الدورة الشهرية تفسد حياتك - الدواء العربي

أولاً الانتفاخ والنزيف أثناء الدورة الشهرية :

ليس من السهل أن تمارسين حياتك بشكل طبيعي بينما رحمك ينزف وينقبض، كما أن ارتداء الفوط الصحية ليس مريحاً بالكامل، فانتفاخ الفوطة قد يعيق عن أداء الكثير من المهام الطبيعية، لذالك ننصحك بترك آراء الناس جانباً والبدء في ارتداء الملابس المريحة أثناء فترة الدورة الشهرية، ولا تنسي أنك انت من تعانين ولا أحد غيرك، لذالك فليس من المنطقي ارتداء البنطلونات الضيقة ومنح نفسك مزيد من الضيق والتوتر في حين يمكنك ارتداء ملابس واسعة.


ثانياً انقباضات الرحم :

الدورة الشهرية هي انقباضات دورية في الجدار المبطن للرحم، والرَحِم أصلاً عبارة عن عضلة .. لذا فإنه من الطبيعي أن لا تشعري بالراحة بينما عضلة قوية (تستطيع تحمل إنسان بداخلها لتسعة أشهر) تنقبض داخلك، شعورك بالألم الذي يتراوح ما بين الضعيف والمتوسط هو أمر طبيعي، لكن لا تستسلمي له، لا يجب أن تستلقي على السرير في الوضع الجنيني ولا تفعلي شيئاً سوى الشكوي .. هذا سيزيد الأمر سوءاً؛ يجب أن تتحركي وتبدأي في ممارسة الرياضات الخفيفة مثل المشي أو ركوب الدراجة أو السباحة، رياضات لا تستدعي جهداً كبيراً ومارسيها بهدوء، أو حاولي الإندماج في أي نشاط اجتماعي يلهيك عن مراقبة الانقباضات والإندماج معها لأن التركيز مع الألم سيزيد من حدته.

ثالثاً تحسس الثدي والشعور بالألم :

في فترة الدورة الشهرية تصبح أثداءك حساسة جداً لأي لمس أو حركة، حاولي تفهم جسدك والعمل على راحته، ارتدي حمالات صدر رياضية من النوع الذي يقلل حركة الأثداء لأقصى درجة، كذالك تجنبي الأطعمة التي تحتوي على صوديوم أو أملاح كثيرة لأنها ستزيد من حدة الأمر.

رابعاً الشعور بالإرهاق :

تشعرين بالإرهاق الشديد أثناء الدورة الشهرية؟، لا تريدين الحركة وتحسين أن أقل الأعمال تعد صعبة ومُجهدة تماماً؟، إذاً ننصحك بالاسترخاء المعتدل، أي لا تسترخين بشكل كامل حتى لا تدعي نفسك فريسة للتدهور النفسي والاكتئاب، أيضاً لا تعرضي نفسك للإجهاد التام، لكن مارسي الرياضات الخفيفة، حادثي صديقاتك، التسوق مع الصديقات سيكون رياضة رائعة ومعتدلة.

خامساً الحالة النفسية السيئة أثناء الدورة الشهرية :

خلال فترة النزيف الشهري تصبح حالاتك النفسية في اسوأ احوالها على الإطلاق، ربما تتعرضين للبكاء بدون سبب أو لسبب تافه، الاكتئاب والإحباط والشعور بالضيق، لكن هل تستحقين هذا؟، بالطبع لا .. إذاً انسي كل شيء وتعاملي مع الأمر على انه حالة طارئة، لا تمعني التفكير في الاشياء التي تعلمين أنها ستؤثر سلباً عليكي، مارسي حياتك بهدوء وتقبلي طبيعتك كأنثى وتصالحي مع حالتك النفسية.