حتى الباراسيتامول ليس آمناً بشكل تام أثناء الحمل | الدواء العربي

حتى الباراسيتامول ليس آمناً بشكل تام أثناء الحمل

الدواء العربي

أثبتت دراسات علمية جديدة قامت بها الجمعية الأوروبية للتناسل البشري وعلم الأجنة أن استخدام المسكنات مثل الباراسيتامول والإسبرين والأيبوبروفين قد يكون سبباً من أسباب حدوث الاضطرابات الجينية المنقولة للأجنة، كما أثبتت الدراسات أن الأمهات الحوامل اللاتي يتناولن تشكيلات مختلفة من المسكنات أثناء الحمل يعرضن أبناءهم للإصابة باستقرار الخصية في بطن الجنين بعد الولادة مما يستدعي تدخلاً جراحياً لإنزالها إلى مكانها الطبيعي بكيس الصفن.

وقد أثبت فريق البحث المؤلف من علماء دانمركيين وفرنسيين وفنلنديين أن استخدام عدد من المسكنات بشكل متزامن أثناء الحمل، وخاصةً في الشهور الثلاث الوسطى من فترة الحمل، يزيد بسبعة أضعاف نسبة ولاد الأجنة مشوهين باستقرار الخصية داخل البطن، ورغم أن التدخل الجراحي يفيد لإعادة الخصية لمكانها الطبيعي إلا أن الطفل يصبح معرضاً للإصابة بأمراض سرطان الخصية بعد البلوغ، وهذا يهدم الفكرة الشائعة عن أن استخدام الباراسيتامول والأيبوبروفين أثناء الحمل آمن للحوامل.