كل ما تريد معرفته عن مرض انفلونزا الخنازير | الدواء العربي

كل ما تريد معرفته عن مرض انفلونزا الخنازير

ما هو مرض انفلونزا الخنازير الذي أصاب الناس بالرعب؟

أنفلونزا الخنازير هي سلالة من أنواع انفلونزا كثيرة ظهرت الآن وسببت الوفاة للعديد من الحالات، ويسبب هذه الانفلونزا فيروس انفلونزا H1N1 ـ Influenza A stereotype H1N1.

ماسبب تسمية انفلونزا الخنازير بهذا الاسم؟

نظرا لأن أول أصابات أنتقلت للإنسان كانت من الخنازير والفيروس ينتقل من إنسان لإنسان عن طريق الجو ونسبة الإصابة بالمرض تكون كبيرة في المرضى ذوي المناعة الضعيفة.

كل ما تريد معرفته عن مرض انفلونزا الخنازير - الدواء العربي


متي ظهرت انفلونزا الخنازير لأول مرة؟

ظهرت أنفلونزا الخنازير لأول مرة في إسبانيا قبل أن تنتقل الي كل أوروبا وآسيا لتصيب حوالي ثلث سكان العالم في حينها أي حوالي 500 مليون إصابة بأنفلونزا الخنازير أدت الي وفاة 10% من المرضي وهم حوالي 50 مليون متوفي وهي الكارثة الأكبر في التاريخ (عدد موتي الانفلونزا أكثر من ضحايا الحروب في العصر الحديث بأكملها). لكنهم لم يفهموا حينها ماهو نوع الانفلونزا وما الرابط بينها وبين الخنازير؛ وبدأ العلماء في الفهم عام 1930 عندما أستخلصوا فيروس H1N1 من الخنازير ثم نفس الفيروس من الانسان.

ومنذ ذالك الحين لم يعد مرض انفلونزا الخنازي خطيراً لدرجة أنه عندما أصيب 12 شخصاً في الولايات المتحدة بالمرض في الفترة من عام 2005 الي عام 2009 لم تتوفي منهم أي حالة حتى الآن.

إلا أن الفيروس عاد متطوراً بقوة في عام 2009 ففي أمريكا فقط أُصيب 22 مليون شخص بالمرض منهم 100 الف تم نقلهم للمستشفي وماتت 4000 حالة. وفي مصر سجلت مئات الحالات من الوفاة في نفس العام مما استدعى جلب كميات من عقار التاميفلو الي مصر بقيمة نصف مليار جنيه. وأعلنت منظمة الصحة العالمية فيروس انفلونزا الخنازير وباءاً عالميا ورفعت التحذير إلى الحالة السادسة وهو للاوبئة العالمية فقط.

وفي يناير من عام 2014 عاد الفيروس للظهور من جديد في مصر ولكن لا توجد بيانات دقيقة من وزارة الصحة المصرية، ولكن لايقل عن 20 حالة توفوا بسبب الانفلونزا اللعينة منهم 4 من الاطباء.


ماهي أعراض فيروس انفلونزا الخنازير؟

تبدأ بأعراض برد بسيطة من رشح وعطس ثم تتطور بسرعة بالغة إلي:
1-التهاب تنفسي حاد وخطير ويؤدي إلى عجز تنفسي حاد وشديد.
2-حرارة عالية وحمى شديدة .
3- يكون مصحوبا بأعراض في الجهاز الهضمي ومنها إسهال حاد مع قيء.

ولذلك فعلي كل شخص يشعر بأي أعراض للأنفلونزا ان يحصل علي جرعة وقائية من التاميفلو  وتكون كالتالي: قرص واحد يوميا 75 مجم لمدة 10 أيام.


ملحوظة هامة للغاية:

لاينبغي استخدام التاميفلو دون داعي للوقاية فقد يستخدمه البعض للوقاية دون الشعور بأي أعراض للأنفلونزا وهذا خطأ كبير ويعتبر جريمة في حق البشرية لأن الفيروس سيكون مقاومة للعقار بسبب كثرة الأستخدام دون داعي.

تطعيم الانفلونزا العادي المتوافر بالصيدليات لايجدي نفعاً مع هذا الفيروس ويعطي التاميفلو للمريض حتي لو أخذ لقاح الانفلونزا الموسمي.


هل هناك لقاح ضد المرض؟

توجد لقاحات متوفرة تُعطى للخنازير لتمنع انفلونزا الخنزير. ولا يوجد لقاح يحمى البشر رغم أن مراكز السيطرة على المرض والوقاية الامريكية تضع صيغة لأحدها. وربما يساعد لقاح الانفلونزا الموسمية في تقديم حماية جزئية ضد انفلونزا الخنازير اتش 3 ان 2 لكن لا يوجد لفيروسات اتش 1 ان 1 المتطورة المنتشرة حالياً.


كيف تحدث العدوي؟

تنتقل من الإنسان إلى انسان آخر بمجرد أصابته بالفيروس وتنتقل عن طريق العطس أو السعال لذا فينبغي الحذر عند التعامل مع الاشخاص المصاب بهذه الاعراض. لذالك عندما يصاب شخص بالبرد أو الانفلونزا يُنصح بأن يجلس بالمنزل يومين علي الاقل ، وعلى المريض فى العمل أو المنزل او مكان آخر أن يضع منديل على الفم والأنف أثناء العطس ، وغسل الأيادى بالمياه والصابون وتلك تخفض احتمال نقل العدوى 50%.

وينبغي استشارة الطبيب أو الذهاب الي المستشفي في حالة الشعور بأي أعراض للأنفلونزا وذلك أضمن حتي يتم التعامل مع الحالة لاقدر الله أن كانت مصابة بانفلونزا الخنازير.

ولكن عند الشعور بأي من هذه الاعراض مثل ارتفاع شديد في درجة الحرارة أو ضيق بالتنفس ينبغي الذهاب إلى المستشفي لعمل الفحوصات اللازمة والتأكد من أن السبب ليس انفلونزا الخنازير.


كيف تحمي نفسك من المرض:

1- غسل الأيدي بالماء والصابون عدة مرات في اليوم.
2-ضرورة تغطية الأنف والفم بمناديل ورق عند السعال.
3-تجنب الاقتراب من الشخص المصاب بالمرض وعمل حظر علي المريض في المستشفي.
4- أهمية استخدام كمامات على الأنف والفم لمنع انتشار الفيروس.


بروتوكول العلاج إذا تم الاشتباه بأنفلونزا الخنازير:

1-سرعة اعطاء التاميفلو خصوصا للمرضي من كبار السن والاطفال منذوي المناعة الضعيفة.
2-يعطي التاميفلو عند وجود أعراض تنفسية شديدة.
3-يعطي التاميفلو في هذه الحالات دون أنتظار النتائج المعملية.