حالة الإنسان الشجرة ليست معجزة ولكنه مرض جلدي

حالة الإنسان الشجرة أو ما يسمى طبياً بمرض خلل تنسج البشرة هي حالة طبية نادرة ترجع لعوامل جينية  ويحدث فيها تحول لجسم الإنسان لتنمو عليه أهداب وزوائد شبيهة في شكلها بجذوع الشجر. وهذة الزوائد عبارة عن زوائد عضلية وكيراتينية تبرز من الجلد الذي يصبح أكثر عرضةً بشكل عالي جداً للإصابة بسرطان الجلد.

وهذة الحالة رغم أنها ترجع لأسباب جينية لكن الإنسان لا يولد بها، لكن المصاب بالمرض تظهر عليه الأعراض عادةً قبل سن العشرين، وفي أحيان قليلة ظهرت الأعراض على رجال في الأربعينات من عمرهم.

حالة الإنسان الشجرة ليست معجزة ولكنه مرض جلدي - الدواء العربي

ويُرجع الأطباء المرض لطفرة جينية في جينات تقع على الكروموسوم رقم 17 في المحتوى الجيني للشخص المصاب. ووظيفة هذة الجينات التي تحدث بها الطفرة ليس معروفاً بشكل أكيد لكنها تلعب دوراً في تنظيم وتوزيع عنصر الزنك بنواة الخلية البشرية، والزنك عامل مساعد في بناء البروتين الفيروسي لذالك يُعتقد أن أي اختلال بالزيادة أو النقص في توزيع الزنك يعد سبباً رئيسياً للإصابة بمرة خلل تنسج البشرة الذي يجعل جلد المريض متأهباً بشكل تام للإصابة بمرض سرطان الجلد.

ولم يصل الطب الحديث بعد لعلاج قاطع لتلك الحالة، لكن هناك بعض العلاجات المقترحة التي أظهرت بعض الفعالية مثل مستحضر الآسيتريتين (acitretin) واسمه التجاري سورياتين (Soriatane) ويتناول المريض جرعة تتراوح ما بين النصف إلى واحد جرام يومياً لمدة ستة أشهر، وقد أظهر فعالية نسبية في مقاومة تكاثر الخلايا بجلد المريض.