تفاصيل جهاز الكشف عن فيروس سي الذي اكتشفته القوات المسلحة | الدواء العربي

تفاصيل جهاز الكشف عن فيروس سي الذي اكتشفته القوات المسلحة

كنا قد أفردنا مقالاً سابقاً للحديث عن تفاصيل ما أعلنت القوات المسلحة أنه اكتشاف جديد (اضغط هنا). وسنحاول الآن أن نتحدث عن الأمر بتفاصيل توضيحة.

"نأمل أولا أن نستخدمه للكشف عن انفلونزا الخنازير و التهاب الكبد الوبائي ، و الأمراض الأخرى في وقت لاحق"

كانت تلك هي كلمات المطورين للجهاز الجديد للكشف عن فيروس سي في مقابله مع صحيفه الجارديان التي أعدت تقريراً عن هذا الجهاز.

لكن يجب عليك معرفه أن ماتم التوصل إليه مجرد أمل من المرجح أن يكون زائفا.

فالحقيقه أمامها الكثير، فالجهاز الذي يشبه الراديو ذي المجس الهوائي طريقة عمله هي التقاط تردد معين ينبعث من خلايا الكبد المصابة بالفيروس.


ومطوري جهاز القوات المسلحة يدعون أنه:


من الممكن للجهاز أن يلتقط هذا التردد علي بعد وهو في غرفه بعيدة غير الغرفة التي يقطن فيها الشخص الذي خلايا كبده مصابه بفيروس سي.

ثم أكملوا في إدعائهم بأن نسبة نجاحه تقدر بـ98 % فقد كشف عن معظم الحالات التي عرضت عليه.

لو كان هذا الكلام فيه شئ من الصحة فستكون معجزة بكل المقاييس إذا عرفت أن اختبار الدم التقليدي لمعرفه إصابتك بالفيروس كانت نسبه خطؤه أكبر من 2%.

العلماء لا يصدقون أن نسبه خطأ الجهاز الذي اكتشفته القوات المسلحة 2 % فقط، فهذا لايصدق فعلاً، نعم لايمكنك توقع أو تخيل طريقه عمله فالماسحات الضوئيه نفسها لاتستطيع عمل ذلك فآلية عمل الجهاز الجديد عبارة عن مؤشر يقوم بالتقاط الترددات الكهرومغناطيسيه من داخل خلايا الانسان البشري.


تفاصيل جهاز الكشف عن فيروس سي الذي اكتشفته القوات المسلحة - الدواء العربي

فالبرنامج العلاجي الجديد الذي كشفت عنه القوات المسلحة ماهو إلا عبارة عن تطبيق من البلاستيك مربع الشكل غير موصل نهائي بمصدر للطاقة مع راديو يلتقط الترددات.

وهذا الراديو  بإمكانه أيضاً ـ كما يقول مصنعوه ـ أن يكتشف المتفجرات والقنابل والمخدرات والكشف عن هروب السجناء وما إلي ذلك.

 يدعي مكتشف هذا الجهاز أنه يمكن أن يلتقط الترددات الكهرومغناطيسية من المتفجرات و البنادق و ذلك عن بعد - حتى من طائرة تحلق في السماء - أو من الشخص الذي يمر من نقطه تفتيش.

لكن لم يستدل حتي الآن عن الآلية الدقيقة والتفصيلية لعمل هذا الجهاز، فنحن لا نعلم إلا الخطوط العريضة، لكن العقل والمنطق يقولان أننه لاتوجد أجهزة تكشف عن كل شئ بهذا التصور الدرامي
 .

لكن هذا المنتج يوفر للناس شيئاً أغلى من العلاج، يوفر لهم الأمل، والمنتجات التي توفر الأمل فقط غالباً ما توفر أملاً كاذباً.

فتشير صحيفة الجارديان البريطانية إلى أن 15% من المصريين مصابون بفيروس C وهناك 170 مليون مصاب بهذا المرض حول العالم أغلبهم لا يعرف أنه مصاب بالفيروس، واختبارات الكشف عن المرض تكلف العالم مليارات الدولارات سنوياً.

وفي الناحية الأخرى يتم بيع أجهزة كشف عن المتفجرات بمليارات الدولارات أيضاً إلى قوات الأمن حول العالم، فلو كان الجهاز الذي اكتشفته القوات المسلحة يعالج الأمراض وفي نفس الوقت يكشف عن المتفجرات، فنحن إذاَ أمام سبق تاريخي، لكن حتى الآن لم تثبت صحة أي شيء، نحن فقط نتعاطى الأمل.