البرد يساعد في حرق السعرات الحرارية تماماً كممارسة الرياضة

في دراسة علمية جديدة أجراها علماء من جامعة ماستريخت في هولندا ثبت أنه عندما لا يمكنك ممارسة الرياضة فإن  التعرض المنتظم للبرد الخفيف قد يوفر استراتيجية بديلة صحية ومستدامة لزيادة حرق السعرات الحراريه بالجسم .

ذالك أنه عندما يتعرض الجسم للبرد فإنه يرتجف فذلك ممكن أن يزود من معدل عمليات الأيض (أي حرق الغذاء) بالجسم بمقدار خمسة أضعاف لتدفئه الجسم.


البرد يساعد في حرق السعرات الحرارية تماماً كممارسة الرياضة - الدواء العربي

لذلك يعتقد الدكتور فوتر فان ماركن (Wouter van Market ) وزملاؤه القائمون على تلك الدراسة أن "البرد يعتبر وسيلة لحرق السعرات الحرارية. فأجسامنا تحرق الطاقة لإبقاء الجسم دافئا في عملية تسمى ثيرموجينيسيس (NST) وليس فقط الرعشة أو الإرتجاف، وهذة الآلية تعمل حتى في درجات الحرارة معقولة جدا قد تصل إلى 64 درجة فهرنهايت أو عند التعرض للبرد الخفيف.

وفي معظم الشباب و منتصف العمر تزيد هذه العملية ( termo.genesis) (NST) بنسبة %30 فى حالة التعرض للبرد الخفيف يمكنك أن تزيد من معدل حرق السعرات الحرارية بشكل كبير.

وقد لاحظ العلماء أن المباني التي تستخدم نظام تكييف درجة الحرارة من أجل توفير درجة حرارة معتدلة دائماً للساكنين أو العاملين؛ تلك المباني بنظامها الحراري هذا يمكن أن تساعد في زيادة السمنة بشكل كبير، لأن عدم تعرض الشخص لبرودة الجو يوقف من عملية الثيرموجينيسس داخل جسده. كما أن الشخص يصبح معرضاً للإصابة بأمراض تغير درجة الحرارة مثل نوبات البرد بنسبة أعلى نظراً لأن جسده غير معتاد على التقلبات الجوية.

لذالك فليس من الصحيح أن نبقى دائماً في درجات حرارة معتدلة، الإندماج مع الطبيعة والتعرض لدرجات الحرارة الطبيعية التي تتغير بتغير المواسم يساعد بشكل كبير على الحياة بشكل صحي بدون سمنة أو أمراض موسمية.