كل ماتريد معرفته عن عدوى جرثومة المعدة (الميكروب الحلزوني) Helicobacter Pylori | الدواء العربي

كل ماتريد معرفته عن عدوى جرثومة المعدة (الميكروب الحلزوني) Helicobacter Pylori

الميكروب الحلزوني أو جرثومة المعدة أو بكتيريا الهيليكوباكتر بايلوري.

هي نوع من البكتيريا واسعة الانتشار، حيث تتواجد في 50% بالمائة من البشر بدون أي ضرر أو أعراض مؤلمة(asymptomatic).


لكن عندما تتحول البكتيريا لتصبح لها أعراض مرضية فإنها تسبب حموضة المعدة التي ربما تتطور إلى قرحة معدية؛ فقد أثبتت الدراسات الإحصائية أن نسبة كبيرة من مرضى قرحة المعدة يعانون أيضاً من جرثومة المعدة.

وبالتالي فإن الإصابة بعدوى جرثومة المعدة يعد سبباً رئيسياً للإصابة بالقرحة. كما أن أورام المعدة في المراحل المتأخرة من العدوى تصبح محتملة الحدوث.

أعراض الميكروب الحلزوني:

ورغم أن جرثومة المعدة عادةً ليس لها أعراض حال تواجدها بشكل طبيعي، إلا أن الإصابة المَرَضية بها تؤدي لأعراض منها الشعور بالغثيان والقيء وآلام المعدة والشعور بحرقة المعدة (Heartburn) وأيضاً الجوع الصباحي أي شعور المريض بالجوع الشديد فور استيقاظه من النوم وكذالك ظهور رائحة الفم الكريهة وحموضة بالمعدة لا تشُفى بمضادات الحموضة العادية.

التشخيص :

لا يمكن تشخيص الإصابة بجرثومة المعدة من مجرد سماع شكوى المريض لأن تلك الشكوى تتشابه مع أمراض أخرى كثيرة، لذالك يلجأ الأطباء إلى الاختبارات المعملية مثل :

1- اختبار الدم Serology H.pylory Anti-bodies
أو بالأحرى اختبار وجود الأجسام المضادة لجرثومة المعدة في دم المريض، وهو اختبار مفيد في تشخيص المراحل الأولية من المرض، لكن من عيوبه أنه حتى بعد الشفاء من المرض تظل الأجسام المضادة متواجدة في دم المريض لفترة طويلة قد تمتد إلى عام كامل، لذالك فإن اختبار الدم في حالة جرثومة المعدة مفيد فقط في المرة الأولى لتشخيص وجود مرض من عدمه، لكنه ليس مفيداً لتحديد درجة شفاء المريض من الجرثومة.


2-  اختبار الأجسام المضادة لجرثومة المعدة في براز المريض، حيث أن وجود أجسام مضادة للبكتيريا في براز المريض تعني أن الجهاز المناعي قد تعرف على البكتيريا المهاجمة ويعمل على مقاومتها بأجسام مضادة؛ وهذا الاختبار دقيق بدرجة عالية جداً.


3- اختبار وجود الكربون Urase test في هواء الزفير الذي يخرجه المريض، فعن طريق الكشف عن كمية الكربون في زفير المريض يمكن استنتاج مدى إصابته بجرثومة المعده من عدمه، فزيادة تركيز الكربون في الزفير تعني وجود نسبة عالية من اليوريا في معدة المريض وهو دليل على الإصابة بجرثومة المعدة.

كيف تحدث العدوي ببكتريا هيليكوباكتر بيلوري (الميكروب الحلزوني)؟

وكيف تنتقل من انسان الي أخر؟
بكتريا هيليكوباكتر بيلوري موجودة بصورة طبيعية وغير مرضية في حوالي 50% من البشر ولكن معظم البشر لايظهر عليهم أي أعراض من اعراضها مثل قرحة المعدة وزيادة الحموضة.

أما عن كيف تنتقل فتنتقل من أنسان لأنسان أخر عن طريق الفم oral-oral or fecal-oral

وهي موجودة بالقطط لكن لاتنتقل للأنسان عن طريق القطط.

تنتشر بكثرة في أطفال الدول النامية بسبب زيادة التلوث وتسبب مشاكل صحية كبيرة لهم ولاتوجد الا نادرا بين أطفال الدول المتقدمة.



ماهو علاج جرثومة المعدة (الميكروب الحلزوني)؟

كيفية علاج الميكروب الحلزوني هي من أكثر الأسئلة التي تشغل المرضي

وتم وضع نظام علاجي من قبل الجامعة الامريكية لأمراض الباطنة (American College of Gastroenterology)
يسمي (العلاج الثلاثي للميكروب الحلزوني) Triple Therapy ويستغرق أسبوعان (14 يوم)
ويتكون من:

1-مثبط لمضخة البروتون (Proton Pump Inhibitor) مثل الأميبرازول أو البانتوبرازول.
ووظيفته هنا قفل افراز الحمض المعدي (Hcl)
عن طريق أنه قفل مضحة البروتون (H/k ATP PUMP) المسئولة عن أنتاج الحمض Hcl في المعدة من الخلايا المبطنة لجدار المعدة(PARIATEL CELL)

2-كلاريثرومايسين (Clarithromycin) مضاد حيوي ينتمي الي مجموعة الماكروليدز (Macrolides) تم تحديثه من الأريثرومايسين (Erythromycin) و الازيثرومايسين (Azithromycin) وأثبت فاعلية كبيرة في القضاء علي بكتريا هيليكوباكتر بيلوري (H.pylori) البكتريا التي أصبحت مقاومة لمعظم المضادات الحيوية ولم تعد تجدي معها نفعا.

3-ميترونيدازول (Metronidazole) مضاد للبكتريا اللاهوائية ويعمل عن طريق تعطيل تصنيع الحمض النووي في البكتريا اللاهوائية والأميبا والترايكوما.

هذا النظام العلاجي هو الأنجح حتي الان في القضاء علي الميكروب الحلزوني بنسبة نجاح تتعدي ال90%
وهناك أنظمة علاجية أخري مثل العلاج الرباعي وهو اقل شيوعا (يضاف ساليسلات البيثمز Bisthmuth Salicylate) الي العلاج الثلاثي وهي مادة غير متوفرة بالوطن العربي حاليا لذلك العلاج الثلاثي هو الانسب لعلاج الميكروب الحلزوني.

-ينصح بأخذ كل عقار بمفرده بدلا من أخد العقارات التي تحتوي علي المواد الفعالة الثلاثة مجتمعة بمعني أن نأخذ:

كلاسيد المحتوي علي الكلاريثرومايسين مرتان يوميا.

ولوسيك المحتوي علي اوميبرازول كبسولة قبل الفطار والعشاء بساعة

وفلاجيل المحتوي علي ميترونيدازول قرص بعد الاكل 3 مرات.

بدلا من:

العقارات التي تحتوي علي المواد الثلاثة معا مثل Helicure هيليكيور وبيبتك كير (Peptic Care) والتي تجلب راحة أكبر للمريض فجرعتان يوميا منهم واحدة قبل الافطار وواحدة قبل العشاء أثبتت فاعلية مثالية في القضاء علي المرض ولكن كل دواء بمفرده تبقي الطريقة المثلي بسبب ضبط الجرعات أكثر.


سبق وأن قلنا أن جرثومة المعدة (الميكروب الحلزوني) منتشر بين الاطفال في الدول النامية وهذا دراسة تؤكد ذلك
أضغط هنا لرؤية الدراسة

علاج الميكروب الحلزوني (جرثومة المعدة) عند الأطفال:

نعم من الممكن أن تصيب بكتريا هيليكوباكتر بيلوري الاطفال وتسبب لهم مشاكل كثيرة لاتطاق بالبطن تجعلهم يبكون طوال الوقت.


سيتلقي الاطفال أيضا العلاج الثلاثي Triple Therapy لمدة أسبوعين
ويتكون من:

1-أوميبرازول Omeprazole مثل لوسيك 10 مجم أو 20 مجم.
وتكون الجرعة في الأطفال ذو الوزن من 10-20 كجم 10 مجم من أوميبرازول كبسول مرة يوميا.
لو الوزن اكبر من 20 كجم تكون الجرعة 20 مجم يوميا.

-يتم أفراغ كبسولات الاوميبرازول علي ملعقة ويتناولها الطفل دون أي مساس بفاعليتها.

2-كلاريثرومايسين (Clarithromycin) مثل كلاسيد شراب
وتكون الجرعة 7.5 مجم لكل كجم من وزن الطفل
مع العلم أن كلاسيد شراب موجود بتركيزين 125 و250 مجم لكل 5 مل.

3-ميترونيدازول (Metronidazole) مثل فلاجيل وأمريزول شراب
وتكون الجرعة 20 مجم من ميترونيدازول لكل كجم من وزن الطفل
مع العلم ان كل مل من فلاجيل شراب يحتوي علي 125 مجم من ميترونيدازول.

يتناول الطفل ال3 أدوية معا لمدة أسبوعين كاملين للقضاء علي بكتريا هيليكوباتر بيلوري بكل سهولة.


نصائح للمريض أثناء العلاج من الميكروب الحلزوني (جرثومة المعدة):
1- الالتزام بجرعات العلاج الثلاثي.

2-الأقلال من الاكل الحار والموالح وكل الأكل الذي يزيد الحموضة.

3-عدم التعجل بالشفاء الا بعد انتهاء الكورس العلاجي.