كل ما تريد معرفته عن التهاب اللثة ( odontitis ) | الدواء العربي

كل ما تريد معرفته عن التهاب اللثة ( odontitis )

التهاب اللثة هو التهاب الأنسجة المحيطة الداعمة للأسنان، ويحدث التهاب اللثة غالباً نتيجةً لعدم الإهتمام بنظافة الأسنان.

وحالة التهاب اللثة شائعة جداً بين الذين لا يحافظون على الصحة العامة لأسنانهم، وعندما تلتهب اللثة يتحول لونها للأحمر وتصبح معرضة للنزيف وقد يزيد النزيف حدةً عندما يقوم المريض بتنظيف أسنانه أو يخضع لعملية تبييض أسنان.


ما الذي يسبب التهاب اللثة ؟


1- السبب الرئيس لالتهاب اللثة هو عدم الإهتمام بنظافة الأسنان وعدم استخدام معجون الأسنان بشكل منتظم، وبالتالي تتراكم البكتيريا على اللثة ويحدث الإلتهاب المُعدي.

2- التدخين المستمر قد يؤدي إلى التهاب اللثة ويؤدي أيضاً إلى تغير لون الأسنان وظهور رائحة الفم الكريهة.

3- التغيرات الهرمونية التي تحدث في جسم الإنسان قد تزيد من احتمالية الإصابة بأمراض اللثة؛ مثل التغيرات التي تحدث في فترات البلوغ والحمل وفترة انقطاع الطمث (سن اليأس) وأي تغيرات هرمونية أخرى، وهذا لأن الزيادة في نسبة الهرمونات بالدم تجعل الأوعية الدموية في اللثة أكثر تعرضاً للإصابة بالعدوى البكتيرية وبالتالي الالتهاب.

4- ضعف جهاز المناعة ونقص مقاومة الجسم للبكتيريا يؤدي لتدهور حالة اللثة وإصابتها بالالتهاب من أي تعرض بسيط للبكتيريا أو حتى بمجرد التنفس ودخول البكتيريا العادية.

5- النظام الغذائي السيء يمكن أن يؤدي لالتهاب اللثة، فالكثير من الكربوهيدرات والسكريات وعدم تناول الماء بكميات كافية ونقص العناصر الغذائية الهامة مثل:
فيتامين ج C هي عوامل هامة تؤدي لإصابتك بأمراض اللثة.

6- الإصابة بمرض السكر تضعف الدورة الدموية وتؤدي لإصابتك بالتهابات اللثة.

7- بعض الأدوية لها أعراض جانبية تشمل التهابات اللثة، مثل أدوية الصرع.


ما هي علامات وأعراض التهابات اللثة؟



مع التهاب اللثة تظهر علامات احمرار على اللثة وورم ورائحة فم كريهة. وعند تناول أي شيء يشعر المريض بطعم سيء. وقد تظهر بقع بيضاء على اللثة. كما أن أنسجة الأسنان تصبح واسعة وربما تتدهور الحالة إلى تساقط الأسنان. وفي أحيان كثيرة تتسع مسامات تجاويف الأسنان لدرجة تراكم بواقي الطعام داخلها مما يجعل الوضع يتدهور أكثر.

وعادةً ما لا يشعر المريض بأعراض واضحة في بداية الإصابة بالتهاب اللثة، لكن زيارة طبيب الأسنان في بدايات الإصابة توفر الكثير من الوقت والمجهود وسرعة العلاج.


كيف يتم تشخيص التهاب اللثة؟


هناك العديد من الطرق التي يستخدمها أطباء الأسنان لتشخيص أمراض اللثة :

1- قياس اللثة : حيث يستخدم الطبيب أداة طبية تسمى الـperiodontal لقياس عمق الجيوب والأخاديد الموجودة حول الأسنان، في اللثة السليمة يكون العمق من 1 إلى 3 مم. لكن إذا كان العمق أكثر من هذا يتم تشخيص الحالة على أنها التهاب في اللثة وحسب العمق تكون شد الالتهاب.

2- الأشعة السينية (X_ RAYS) : حيث تتعرف الأشعة على حال العظام الكامنة ومستواها واحتمالية تعرض اللثة للالتهاب ودرجة الالتهاب.

3- فحص اللثة : عن طريق الفحص المباشر للثة المريض يتعرف طبيب الأسنان على أعراض الالتهاب مثل التورم والاحمرار ويقوم بتشخيص الحالة.

علاج التهاب اللثة ؟

يتم عادةً علاج أعراض التهاب اللثة عن طريق استخدام الفرشاة ومعجون الأسنان وتنظيف الأسنان بشكل مستمر لإزالة رائحة الفم الكريهة. وإذا كان التهاب اللثة ناتج عن الإصابة بالسكر فمن الضروري تنظيم مستوى السكر في الدم.

وقد يصل الأمر إلى التدخل الجراحي لعلاج جذور الأسنان العميقة التي يصعب الوصول إليها بالفرشاة العادية، ويتطلب العلاج الجراحي لالتهاب اللثة تغيير أوضاع جذور الأسنان وترتيبها لتفادي تعمق الجذور وتخلخل الأسنان. وقد يتم استخدام أنسجة رخوة لتغطية السطوح الجذرية التي انحسرت.

ويوصف للمريض في بعض الأحوال مضادات حيوية وغسول (مضمضة للفم) وفيتامين ج (Viatamin C)  ويتم استخدامهم تحت إشراف طبيب الأسنان للمساعدة في تقليل البكتيريا التي تسبب أمراض اللثة.


هل العلاجات المنزلية لالتهاب اللثة (بدون طبيب) فعالة ؟


يمكن للمريض استخدام العلاجات المنزلية التي أثبتت فعاليتها في الحالات البسيطة (لكن أذا شعرت بالام عليك التوجه فورا إلي عيادة طبيب الاسنان)، مثل مشروب الشاي الأخضر الذي يحتوي مواداً تساعد في تقليل نسبة الالتهاب. وأيضاً الماء الدافيء الممزوج بالملح يساعد في قتل البكتيريا ويقلل الالتهابات لكن بدون الإفراط في تناوله لأنه ربما يؤدي لأثر عكسي وتلف الأسنان.

ويمكن أيضاً استخدام زيت السمسم الذي يساعد في الحد من البكتيريا التي تسبب التهاب اللثة. وبالطبع فإن الاهتمام بغسل الأسنان بالفرشاة والمعجون بشكل منتظم هو عمل سهل ومفيد جداً لمقاومة التهاب اللثة.


ما هي المشاكل الصحية التي يمكن أن يتسبب بها التهاب اللثة؟


بفحص البكتيريا التي تسبب التهاب اللثة تبين للعلماء وجود علاقة بينها أمراض القلب، لكن لم يستطيع العلم الحديث إثبات وجود علاقة مباشرة وثابتة لذالك فلا يمكن تأكيد أو نفي العلاقة بين التهاب اللثة وأمراض القلب. ويحاول الأطباء الآن التحقق من وجود علاقات متصلة بين التهابات اللثة ومشاكل صحية أخرى مثل السكتة الدماغية وأمراض المعدة والجهاز الدوري.


التهابات اللثة في مرحلة المراهقة :


كنا قد أشرنا في مقال سابق إلى ضرورة حماية أسنان الأطفال من التسوس عن طريق استخدام معجون أسنان مدعم بالفلورايد (اضغط هنا) . ومع وصول الطفل لمرحلة المراهقة والتغيرات الهرمونية العالية في تلك الفترة فإنه يصبح معرضاً بنسبة أكبر لالتهاب اللثة، ويمكن اعتبار التهاب اللثة وما يصاحبها من رائحة الفم الكريهة هي علامة مميزة من علامات المراهقة التي تستدعي العلاج بوسائل العلاج التي تحدثنا عنها.



التهاب اللثة وما يصاحبها من رائحة الفم الكريهة هي علامة مميزة من علامات المراهقة - الدواء العربي

التهاب اللثة والحمل :


قد تظن بعض النساء أنه يجب الابتعاد عن طبيب الأسنان خلال فترة الحمل، لكن الحقيقة عكس ذالك، فيجب على المرأة الحامل المحافظة على صحة أسنانها وتنظيفها بانتظام لأنه في فترة الحمل تضطرب الهرمونات بشكل كبير وتصبح اللثة معرضة للالتهاب بنسبة عالية جداً. وغالباً ما تُلاحظ المرأة الحامل تورم في اللثة ونزيف حتى لو كانت تقوم بتنظيف أسنانها بانتظام، وهذا طبيعي إلى حد ما ولكن إذا زادت الأعراض يجب بالطبع زيارة طبيب الأسنان.


الوقاية من التهاب اللثة :


1- تنظيف الأسنان بانتظام والزيارات الدورية كل فترة لطبيب الأسنان هي بديهيات للحفاظ على لثتك سليمة بدون التهابات، لكن هناك احتياطات أخرى.

2- عليك الحفاظ على جهازك المناعي بحالة جيدة لأنه حائط الصد الأول أمام البكتيريا التي تسبب الالتهابات، ومن وسائل الحفاظ على الجهاز المناعي أن تعطي الجسم ما يحتاجه من النوم الكافي وعدم التعرض للتوتر والإجهاد.
3- التدخين يدمر اللثة ويجعلها معرضة للالتهابات.
4- السكريات والمواد عالية المحتوى النشوي تسبب تلف الأسنان واللثة، يجب الاعتدال في تناولها.


هل التهاب اللثة مرض مُعدي؟


هناك أدلة علمية محدودة على هذا، فقد لاحظ العلماء أنه أحياناً ما ينتقل التهاب اللثة بين الأزواج والأبناء.