أسباب ومخاطر عملية شد الجفون وإزالة الترهلات حول العين Blepharoplasty

عملية شد الجفون الاسم العلمي لها هو "رأب الجفن ـ Blepharoplasty" وهي عملية جراحية لإزالة الجلد والدهون والعضلات الزائدة حول جفن العين العلوي أو السفلي. فكلما تقدم الشخص في السن تمتد جفونه أكثر وتقل قوة العضلات الداعمة لها مما يؤدي لترهلها وتراخيها وظهور أكياس دهنية فوق أو تحت العين، وتسبب هذة الترهلات أعراض غير مريحة من حيث الشكل وقد تؤدي أيضاً لتقليل نطاق الرؤية حيث تمتد لمجال النظر وتعيقه جزئياً، لذا فإن عملية رأب الجفن تساعد في تحسين المظهر العام وأيضاً تحسين قدرات الإبصار أحياناً. وعمليات شد الجفون (الاسم الشائع لرأب الجفن) تكون عادةً من عمليات اليوم الواحد (outpatient basis) حيث لا يضطر المريض لحجز نفسه في المستشفى بل يتوجه إلى عيادة الطبيب لتأدية العملية ثم يعود إلى منزله.


لماذا يقوم الناس بشد جفونهم؟
يقدم البعض على إجراء هذة العملية عموماً لتحسين المظهر العام وإزالة التورمات الدهنية تحت أو فوق جفن العين، وكذالك لتصحيح خلل الإبصار إذا كان ترهل الجفون يؤثر على مدى الرؤية، قد يكون من الضروري لك إجراء هذة العملية إذا كنتـ/ي تريدين تغيير مظهرك العام للأفضل وتعتقدين أن الدهون الزائدة حول العين تعيق هذا.

وبالتفصيل فإن أسباب القيام بعملية شد الجفون Blepharoplasty تشمل الآتي:

- ترهل جفون العين السفلية أو العلوية
- تمدد الجلد المحيط بالعين بحيث يعيق مدى الرؤية
- ظهور أكياس دهنية تحت العين
وقد تكون العملية جزء من كورس تجميل كامل مثل تبييض الوجه أو شد الجلد وشد الجفن، أو عملية شد جفن منفردة.

ما هي أخطار عملية شد الجفن؟
يشعر الكثيرون بالقلق من عمليات العيون لأن العين منطقة حساسة جداً؛ لكن لحسن الحظ فإن عملية شد الجفون ليست لها أعراض جانبية خطيرة كما أنها عملية تقليدية لذا نسبة فشلها على يد طبيب متمرس هي نسبة قليلة جداً، ومضاعفات العملية أغلبها هي مضاعفات العمليات الجراحية عموماً مثل:
- تلوث الجرح أو زيادة النزف إذا تم إجراء العملية في ظروف صحية غير معقمة وهذا نادر
- جفاف أو حساسية العين، ويتم إجراء فحوصات احترازية قبل العملية لتوقع حدوث هذا وتجنبه
- صعوبة في فتح أو غلق العين بعد إجراء العملية، وهذا غير شائع لكنه قد يحدث في الأيام الأولى بعد الجراحة
- ظهور علامات دائمة (Permanent scares) في مكان الجراحة، ويمكن تلافي هذا عن طريق استخدام خيوط جراحة تجميلية (self-absorbing stitches) إذا كان الطبيب يرى هذا
- تغير لون البشرة مكان العملية
- الاحتياج لجراحة تكميلية، ويحدث هذا عادةً بعد فترات طويلة جداً من الجراحة الأولى حيث قد يعود ترهل الجفون ويحتاج المريض لجراحة تكميلية
- تشوش الرؤية بعد العملية، ونادراً جداً ما يحدث اضطراب في النظر
- المخاطر العامة المتعلقة بالعمليات الجراحية مثل النزف وتجلط الدم، وإذا تم إجراء العملية في عيادة شرعية معترف بها تحت يد طبيب متمرس وبعد إجراء فحوصات احترازية للحالة العامة للجسم فإن هذة الأخطار تكون نادرة جداً

بعد الإطلاع على الفوائد المتوقعة والمخاطر للعملية يجب مناقشة طبيبك في مدى احتياجك للجراحة من عدمه، كذالك يجب عمل فحوصات عامة لوظائف الجسم وهي فحوصات عادية احترازية قبل أي جراحة.